أحدث الأخبار
الأحد 15 كانون أول/ديسمبر 2019
طهران.. ايران : العفو الدولية: أكثر من 106 قتلى في قمع المظاهرات بإيران!!
20.11.2019

ارتفع إلى 106 أشخاص -في أقل تقدير- عدد القتلى بين صفوف المتظاهرين، خلال موجة الاحتجاجات الأخيرة التي اندلعت في إيران ضد رفع أسعار البنزين، بحسب "منظمة العفو الدولية".وأوضحت المنظمة، التي تتخذ من لندن مقراً لها، في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء: "تفيد التقارير التي تلقيناها بمقتل 106 محتجين على الأقل في 21 مدينة بإيران".وأضافت المنظمة أن لقطات الفيديو التي تم التأكد منها، وإفادات شهود العيان، والمعلومات التي جرى جمعها من ناشطين خارج إيران، تظهر صورة مرعبة لأعمال قتل غير قانونية على يد قوات الأمن الإيرانية".ومع ذلك أشار البيان إلى أن "المنظمة تعتقد أن عدد القتلى قد يكون أكبر بكثير، فيما تتحدث بعض التقارير عن سقوط 200 شخص بين القتلى".من جهته أعلن مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، عن قلقه العميق من جراء استخدام قوات الأمن الإيرانية الذخيرة الحية ضد المتظاهرين، في ظل تصريحات من السلطات عن عودة الهدوء واستمرار قطع الإنترنت في عموم البلاد.ودعا المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة، روبرت كولفيل، السلطات في إيران إلى إعادة خدمة الإنترنت المقطوعة منذ يوم السبت الماضي، واحترام حق المتظاهرين في حرية التعبير والتجمع السلمي.وقال في إفادة له بمدينة جنيف السويسرية: إن "المكتب وصلته تقارير عن أن عدد القتلى في مظاهرات إيران بالعشرات؛ حجم الضحايا خطير للغاية على نحو واضح".من جانبه قال المتحدث باسم الهيئة القضائية الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء: إن "الاحتجاجات التي شهدتها إيران بسبب رفع أسعار الوقود الأسبوع الماضي انحسرت بعد يوم من تحذير الحرس الثوري من فرض إجراء حاسم إذا لم تتوقف الاحتجاجات المناهضة للحكومة".وأظهرت التسجيلات المصورة المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي أن الاحتجاجات ما زالت مستمرة في عدة محافظات رغم قطع خدمات الإنترنت، كما أظهرت وجوداً كثيفاً لقوات الأمن في الشوارع.بدوره قال الناطق باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي: إن "حجب خدمة الإنترنت في البلاد سيتواصل لغاية إرساء الأمن في المحافظات".وأوضح، في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة طهران، أن البعض استخدموا الإنترنت لإذكاء التظاهرات العنيفة التي نجمت عن الاحتجاجات المتواصلة ضد رفع أسعار البنزين.وأردف: "ستتم إزالة حجب الإنترنت بشكل تدريجي بعد إرساء الأمن في المحافظات، والتأكد من عدم إساءة استخدامها".كما تطرق ربيعي إلى أن قرار حجب خدمة الإنترنت اتخذ من قبل مجلس الأمن القومي الإيراني، مبيناً: "نتفهّم انزعاج الشعب (إزاء حجب خدمة الإنترنت)، إلا أن الحفاظ على استقرار البلاد مسألة أهم من ذلك".في المقابل، أطلق نشطاء إيرانيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، عبر وسم "#internet4iran " و"#Iranproteste" للفت أنظار العالم إلى حجب خدمة الإنترنت في بلادهم!!


1