أحدث الأخبار
الأحد 27 تشرين ثاني/نوفمبر 2022
صنعاء.. اليمن : 6 عقود على ثورة سبتمبر اليمنية: احتفاء شعبي واسع يقاوم محاولات الحوثيين طمسها!!
26.09.2022

يحتفي اليمنيون، اليوم الإثنين، بالذكرى الستين لثورة 26 سبتمبر/أيلول 1962، التي اندلعت ضد نظام حكم الإمامة، في ظل تحديات وجودية تهدد الثورة منذ سيطرة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) على صنعاء قبل ثماني سنوات، وهو ما جعل الاحتفاء الشعبي في مناطق سيطرة الجماعة أكثر حضوراً هذا العام، تمسكاً بالجمهورية التي يرى اليمنيون أنها راسخة في وجدانهم.وبدت العاصمة صنعاء عشية ذكرى الثورة بلا أي ملامح احتفال، حيث طغى اللون الأخضر على الشوارع والأحياء والمؤسسات الحكومية والخاصة، ضمن احتفالات الحوثيين بالمولد النبوي، عدا احتفال باهت أقامته جماعة الحوثي في ميدان التحرير وسط العاصمة بحضور عدد من المسؤولين.وجرت العادة الرسمية خلال سنوات ما قبل الحرب أن تتلون صنعاء ومراكز المحافظات اليمنية بالعلم الوطني، وتفرض السلطات الاحتفاء بالمناسبة في كافة المؤسسات الحكومية، حيث يعد أهم الأعياد الوطنية في اليمن لأنه ارتبط بالثورة التي على أثرها تأسست الجمهورية.واندلعت الثورة اليمنية في 1962 في المحافظات الشمالية ضد نظام الإمامة، الذي اتسم بالاستبداد والقمع والتخلف ويطلق عليه اليمنيين "الكهنوت"، واستطاعت الثورة فتح آفاق الحرية والمواطنة، وأعلنت الجمهورية، وساعدت حينها في طرد المستعمر البريطاني من جنوب اليمن، وصولاً إلى تحقيق الوحدة الوطنية بين الشمال والجنوب.وقال رئيس المجلس الرئاسي رشاد العليمي: "لم تكن ثورة 26 سبتمبر موجهة فقط ضد نظام الحكم المتخلف، بل كانت من أجل الحياة والكرامة، والتفاعل الايجابي مع متغيرات العصر، بناء على تاريخنا العريق".وأضاف في كلمة عشية ذكرى الثورة: "الإماميون الجدد (في إشارة للحوثيين) يريدون إعادة كتابته على أوجاع شعبنا، وتجريف هويتنا، حيث الإمام هو الدولة، وظل الله على الأرض، والقرآن الناطق كما يدعون"، وفق ما نقلت وكالة "سبأ" الرسمية.ومنذ بداية الحرب وسيطرة جماعة الحوثي على العاصمة صنعاء، تراجع الاحتفاء الرسمي بذكرى الثورة اليمنية، باعتبار أن الرمزية السياسية لها هي صنعاء التي اندلعت فيها الثورة ومنها أعلن إسقاط الإمامة، لكن جرت احتفالات رسمية، أمس، في محافظتي مأرب وتعز اللتين تسيطر عليهما الحكومة اليمنية الشرعية.لكن اللافت هو الاحتفاء الشعبي الواسع الذي صاحب الذكرى، حيث تداول ناشطون على وسائل التواصل فيديوهات لاحتفالات مواطنين في بعض أحياء المدن والأرياف اليمنية بشكل تلقائي وغير منظم، ما أعطى زخماً شعبياً أوسع في ظل التهديدات الكبيرة التي تحدق بما حققته الجمهورية لليمنيين.وتركزت احتفالات المواطنين في مناطق سيطرة الحوثيين حيث احتشد العشرات في عدد من مديريات محافظة إب (وسط اليمن)، وقال سكان محليون، لـ"العربي الجديد"، إن "مواطنين في الأرياف أوقدوا شعلة الثورة في قمم الجبال وعلى أسطح المنازل وأطلقوا الألعاب النارية".وفي العاصمة صنعاء، أطلق مواطنون الألعاب النارية في عدد من الأحياء. همدان اليحيري (24 عاماً) - طالب جامعي في صنعاء - احتفل بذكرى الثورة مع أصدقائه وقال: "وضعنا السيئ في البلاد جراء الحرب وبالتحديد عودة النظام الإمامي بشكل جديد يجعلنا نقاوم بالاحتفال حتى لا تموت تضحيات الثوار ضد التخلف والاستبداد".وأضاف في حديث لـ"العربي الجديد": "إن أهداف ثورة 26 سبتمبر لم تحقق إلى الآن، وهذا يجعل الناس يهتمون بذكراها لتحقيق الأهداف، وأولها التحرر من الاستبداد وإقامة حكم
*طمس هوية الجمهورية
في صنعاء ومناطق سيطرة الحوثيين، يجرى استهداف الهوية الجمهورية بأشكال متعددة، وحالياً وبالتزامن مع ذكرى ثورة 26 سبتمبر، يطغى اللون الأخضر على صنعاء، سواء بالأضواء أو الأقمشة او حتى الطلاء، احتفالاً بالمولد النبوي الذي سيكون بعد نحو أسبوعين، ولا توجد أي ملامح للجمهورية.وخلال السنوات الماضية، عمد الحوثيون على استهداف الرموز الجمهورية بتغيير أسماء المدارس التي تحمل أسماء الثوار، بالإضافة إلى دفن القيادي في الجماعة صالح الصماد في ميدان السبعين وتشييد مزار له بالقرب من مجسم للجندي المجهول الذي يخلد تضحيات شهداء الثورة، وارتباط اسم الميدان بحصار السبعين يوماً في صنعاء من قبل الإماميين، ولهذه الرموز ارتباط وجداني بالثورة لدى اليمنيين.واحتفل الحوثيون بشكل باهت بذكرى ثورة 26 سبتمبر، واستغل رئيس المجلس السياسي للحوثيين مهدي المشاط كلمته بمناسبة الثورة للهجوم عليها، وقال: "إنهم مارسوا الغش والزيف لعقود طوال"، ودعا من أسماهم ثوار 21 سبتمبر (سيطرة الحوثيين على صنعاء 2014) أن يتصدوا للأكاذيب والتضليل. وخلال كلمته، لم يذكر النظام الإمامي الذي قامت الثورة ضده.ويرى الصحافي اليمني وليد عوفان "أن الحوثيين يعرفون ارتباط اليمنيين بثورة 26 سبتمبر كمبدأ خالد لا تنازل عنه، لذا يلجأون لمجاملة الجمهور العريض لها، لحين إكمال السيطرة وصنع قاعدة جماهرية عريضة، فمن غير الممكن إعلان العداء المطلق وفتح جبهة داخلية بهذا الشكل وفي هذه المرحلة بالنسبة له".وأضاف في حديث لـ"العربي الجديد" أن "الاحتفال الحوثي شكلي وهزلي ولا يرقى لعظمة المناسبة وحضورها في قلوب اليمنيين، ويحصرون الاحتفالات في 21 سبتمبر عندما سيطروا على صنعاء والمولد النبوي، فحضور رموز وشعارات هاتين المناسبتين يطمس أي أثر للجمهورية بشكل عام".ويعتقد التربوي اليمني المتقاعد نعمان اليوسفي (59 عاماً) أن "الاحتفال بثورة 26 سبتمبر هو مقاومة لإبقاء الجمهورية في صنعاء واليمن كله في ذاكرة الأجيال التي تتعرض لعملية توعية جديدة من سلطات الحوثيين، والحرب التي صنعت الفوضى ودعوات التقسيم للبلاد".وأضاف في حديث لـ"العربي الجديد": "تمسك الناس بأهداف الثورة اليمنية واحتفائهم بذكراها هما رفض للواقع الجديد المفروض عليهم، والذي أصبح شبيهاً بما كانت عليها اليمن في زمن الإمامة وما سمعناه من آبائنا وأجدادنا من قصص القمع والجوع والجهل".
*المصدر : العربي الجديد


1