أحدث الأخبار
السبت 26 تشرين ثاني/نوفمبر 2022
موسكو..روسيا : السلطات الموالية لموسكو: نتائج الاستفتاءات في أوكرانيا تؤيد الانضمام لروسيا!!
28.09.2022

أعلنت السلطات الموالية لموسكو في منطقتي زابوريجيا وخيرسون في جنوب أوكرانيا وفي لوغانسك ودونيتسك في شرق أوكرانيا، مساء الثلاثاء، فوز الأصوات المؤيدة للانضمام إلى روسيا في استفتاءات ندّدت بها كييف ودول غربية ووصفتها بأنها غير شرعية.وأكدت المفوضية الانتخابية في منطقة زابوريجيا أنّ 93,11% من الناخبين صوّتوا لصالح الارتباط بروسيا، بعد فرز 100% من الأصوات، مع التنويه بأنّ هذه النتيجة ما زالت في الوقت الحالي أوّلية.وقالت إدارة روسيا منطقة خيرسون إنّ 87,05% من الناخبين صوّتوا مع الانضمام إلى روسيا، بعد فرز 100% كذلك من الأصوات.وهما أول منطقتين أوكرانيتين أعلنت فيهما نتائج التصويت لصالح ضمّ روسيا، منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 شباط/ فبراير الماضي.وأتت النتيجة مماثلة في جمهورية لوغانسك الشعبية في شرق أوكرانيا، وفقًا للسلطات الانتخابية الموالية لموسكو، والتي أكّدت أن الأغلبية أيّدت الانضمام إلى روسيا.وأكدت مفوضية الانتخابات في هذه المنطقة، وفق ما نقلت عنها وكالتا "ريا نوفوستي" و"إنترفاكس" الروسيتان أنّ 98,42% من الناخبين صوتوا لصالح الانضمام لروسيا، بعد فرز 100% من الأصوات.وأكد على "تلغرام" زعيم لوغانسك الموالي لروسيا، ليونيد باسيتشنيك، أنّه "من الواضح" أنّ لوغانسك ستعود إلى "حضن روسيا".أما في دونيتسك، الجمهورية الشعبية الأخرى في شرق أوكرانيا أيضًا، فكانت النتيجة 94,75% من الأصوات لصالح الضمّ، بعد فرز 56,85% من الأصوات، مساء الثلاثاء، وفقًا للجنة الانتخابية الإقليمية.وتشير التقديرات إلى أنه قد يتمّ إعلان ضمّ هذه المناطق إلى روسيا اعتبارًا من نهاية الأسبوع الجاري، وذلك بعد الإعلان عن النتائج النهائية عن منطقتَي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين المواليتين لروسيا، وفي منطقتَي خيرسون وزابوريجيا الخاضعتين لسيطرة الروس،ورغم أن كييف والدول الغربية يعتبرون الاستفتاءات في المناطق الخاضعة لسيطرة روسيا بشكل كامل أو جزئي "صورية"، إلا أن موسكو تتمسك باحترام شكليّات آلية شرعية.ويُتوقع أن يصوّت البرلمان الروسي على معاهدة تشرّع ضمّ المناطق الأربع إلى الأراضي الروسية.وأفادت وكالتا أنباء "تاس" و"ريا نوفوستي"، نقلًا عن مصادر برلمانية خلال عطلة نهاية الأسبوع، أن مشروع قانون في هذا الاتجاه قد يُحال على مجلس الدوما (مجلس النواب الروسي)، قبل تبنيه خلال جلسة خاصة قد تعقد خلال أيام.وأكد رئيس مجلس الدوما، فياتشيسلاف فولودين، يوم الجمعة الماضي، أنه "سيدعم" ضمّ الأراضي التي يسيطر عليها الموالون لروسيا بعد الاستفتاء.ويُفترض أن يُحال النصّ بعد ذلك على مجلس الاتحاد (مجلس الشيوخ الروسي). وقالت الوكالتان الروسيتان إن هذا إجراء شكلي يمكن أن يحصل خلال الأيام المقبلة.وفي أعقاب الآلية البرلمانية، قد يلقي الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خطابًا اعتبارًا من 30 أيلول/ سبتمبر الجاري، يعلن فيه رسميا ضمّ المناطق الأوكرانية الأربع، وفق وكالات روسية عدة.وتتحدث بعض وسائل الإعلام عن إلقاء بوتين خطابًا أمام البرلمانيين الذين سيجتمعون في الكرملين، فيما تفيد أخرى بأن خطابا مقررا له قد يلقيه أمام أحد مجلسَي البرلمان.ولفتت وكالة "تاس "إلى أنه طُلب من أعضاء مجلس الاتحاد إجراء ثلاثة فحوص للكشف عن كوفيد-19 تحسّبًا لـ"حدث مهمّ" الجمعة، في تدبير صحي صارم ينبغي أن يخضع له الأشخاص الذين يلتقون الرئيس في الكرملين.لكن ليس مستبعدًا أن يقرر بوتين التحدث قبل هذا التاريخ.وفي 2014، كان قد وقّع معاهدة ضمّ القرم إلى روسيا بعد يومين بالكاد من إجراء الاستفتاء الذي نظّمته السلطات الروسية في شبه الجزيرة، وذلك خلال مراسم في الكرملين حتى قبل تصويت البرلمان الروسي عليها.ولا يعترف المجتمع الدولي بهذا الضمّ.


1