أحدث الأخبار
الأربعاء 24 نيسان/أبريل 2024
بريد القراء

‫ديار النقب تُحييكم اينما كُنتُم وتواجدتُم وتلفت انتباهكم الى ان بريد القراء سيكون منبر مفتوح للجميع, وستقوم ديار النقب بنشر مايردها من رسائل وتساؤلات تباعا ومباشرة على هذه الصفحه. ولاضافة رسائـلكم  او تساؤلاتكم او طرح اي قضيه او مشكله شخصيه او عامه,,, ما عليكم الا ان تضغطوا على ‬‪*‬اضف رساله‪ ‬ المبين في ادنى هذا النص...اهلا وسهلا بكم على صفحات وفي ربوع ديار النقب..مع تحيات فريق عمل  وادارة ديار النقب.


1 2 3 4197
محمود إدلبي (لبنان)
22.04.2024 - 10:53 
التمس لأخيك سبعين عذرًا

التمس لأخيك سبعين عذرًا
اتصل بصديقه قائلا له:
أنا قادم مع زوجتي لنسهر عندكم
قال الصديق:
أهلا وسهلا لكن عندي طلب منك
قال: ما هو؟
قال الصديق:
أريد أن تشتري لي قالب حلوى من أفخر المحلات عندكم مع كذا وكذا
قال: لماذا؟ أمن أجلنا؟
قال الصديق:
لا
اليوم أود الاحتفال مع ابني بنجاحه ولم يتسنَّ لي الخروج
وأريد أن أفاجئه بالاحتفال دون أن يشعر
وبالفعل قام بشراء ما يلزم ودفع مبلغا كبيرا من المال
وعندما وصل تم الاحتفال
وتمت السهرة بكل فرح
وفي نهاية السهرة قال له صديقه:
بقيت قطعة كبيرة من الحلوى أرجوك لا تكسفني، خذهما لأولادك
وأعطاه العلبة وودعه دون أن يدفع له النقود
ظل طوال الطريق يشتمه
ويشتم الوقت الذي قال له سيأتي ليسهر عنده
حاولت زوجته في السيارة أن تخفف عنه بأنه ربما نسي ان يدفع له
وبأنه سيتذكر غدا بالتأكيد
بينما هو يقول:
بل هذا استغلال مقيت وقلة أدب واحترام
وصل الى البيت وهو لا يزال غاضبا
ونادى أولاده ليعطيهما قطع الحلوى
فتح العلبة
وإذ وجد فيها رسالة شكر مع المبلغ كاملا
وعبارة:
أعرف انك كنت لن تأخذ النقود مني لذلك وضعت المبلغ دون علمك في العلبة
أصيب الرجل بالصدمة والخجل
ولم يدرِ ما يفعل
سأل زوجته:
هل أطلب منه أن يسامحني لسوء ظني
قالت له:
الأفضل ألا تطلب
هو كان يظن أنك لن تأخذ منه المبلغ فدعه على حسن ظنه بك
تعديل :
أغلب مشاكلنا بسبب سوء الظن والتفسير الخاطئ للكلمات والأفعال
ليتنا نلتمس الأعذار لبعضنا البعض
التمس لأخيك سبعين عذرًا
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان

محمود إدلبي (لبنان)
25.03.2024 - 14:58 
الفجر الجديد

الفجر الجديد
عندما يختفي صوتكَ الذي أحببناه
وتضيع لمساتكَ في الحياة
وتختفي رائحة حروفكَ وجمال كلماتكَ
صوتكَ فجأة يعود ولكن حزينا يخفق بالألم
وتموت الإبتسامة على وجوه الكثير
ولا نسمع إلا خطى مشؤومة فوق مقابر لا تحاكي أحدا
وهل في هذه الحالات تنفع الأغاني والصدر يخفق بالكلمات
وجاء من يتابع الأغنية ويحاكي الأموات
أنَّ في عالمكَ مليون ضحية
وتحت أقدامكَ كل النضال الغائب والخائف
أتعرف غدا لن يقولوا أنكَ نسيتَ أطفالكَ ونساءكَ
وأنكَ رقصت فوق أجسادهم
كنتَ هنا وهناك تتحركَ لتلملم هموم الناس وأحزانهم
وتتفقد جروح من حولكَ وأنتَ لا تعرفوهم
ونزعتَ من أعماق الجميع كل ما مات
ولم تتركنا في عتمة السنين
والحكاية كانت تقول وما زالت ومرارا لن تنفع الكلمة بدون الكرامة
وتموت الحروف بدون الرجال والفرسان
نعم يا سيدي الكل يتخبط لأنهم لا يعرفون إلى أين
هنا واقع أليم فالحقيقة غير موجودة وضاع المسير
وهناك من يصرخ بدون وعي لماذا إزدادت الهموم والأحزان
وصوت جاري دائما الإبتسامة والتسبيح في عتمة الظلام خرج النور
إنه قمر الليل ليخبرنا بأن الله كريم
وآخر يصرخ من الأعماق بالرغم من كل شيء أما زلت متمسك بحبل الله
والكل هتف وصدقا دائما هناك فجرا جديدا
معا علينا أن نعيش لحظة جميلة
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان

ماهر طلبه (عرب)
19.03.2024 - 19:23 
حلم طفلة

قصة قصيرة
مر على هذا الحادث سنوات كثيرة.. كنت لم أفك ضفيرتى القصيرة بعد، حين قال أبوه لأبى سوف نزوج هند لعاكف.. لم يتوقف أبى طويلا أمام الطلب ولم تنتبه أمى لتناقشه فيما بعد.. واستمرت سهرة من الضحك وتبادل الذكريات إلى اللحظة التي قادتهم إلى هذه الصداقة والتي استمرت حتى بعد نهاية قصتى.. لكنى تعلقت بالكلمة وامتنعت عن مصاحبة الآخرين وراقبته عن بعد...
اليوم حضرت زفافه، شاهدته في الكوشة، ببدلة سوداء، بجانبه هي بفستان أبيض كنت أرى نفسى فيه دائما في حلمى الذى يتكرر.. هنّأ أبى وباركت أمى.. لكنى التصقت بحائط الحزن وسألت نفسى لما خان العهد رغم وفائى.
ماهر طلبه

محمود إدلبي (لبنان)
07.03.2024 - 11:51 
الطفل ورمضان



الطفل ورمضان
نظرتُ في كل الإتجاهات فجرا
الظلمة تنام في شوارع تلك المدينة التي هي شبه مدينة
جاؤوا بالأمس المجوس والتتار يعيثون في الأرجاء دمارا
دروب بلا ساقان
وطفل أخرس لا يستطيع مناداة أمه
إنه ولد أخرس من جراء الخوف
وكل الضحايا هنا وهناك قد تمَّ تعذيبها
وجاءت الكلمات من أجل إستقبال رمضان
صحيح الظلمة بين الحروف والكلمات
ومن شدة الظلمة إقترب أحدهم يحاول إن يسقي الجثة
همس صاحبه لقد إستشهد
أجابه مع الدموع بدون بكاء
لعله يستيقظ أليس الماء يحيي كل ميت
فكيف إذا كان شهيدا
حزين تابع طريقه من أجل البقاء حتى رمضان
ولم يستطع النظر إلى أمه لأنه يخاف أن يراها تجهش بالبكاء
وضع يده على صدره وهمس
اليوم شككت بأن القلوب في كل الأجساد التي تتحرك موجودة
حقا اليوم وأنا أنظر إلى وطني أدركت بأني أرى
أرض العجائب
تحياتي
محمود إدلبي – لبنان



محمود إدلبي (لبنان)
05.03.2024 - 12:31 
رمضان كريم


أيام كريمة غنية
رمضان كريم
كنت أبتسم عندما أسمع البعض يقول كلام أسود وكلام أبيض
وكنت ألملم كلامي على ضوء ما في ذاتي من ثقافة
والإنسان يحصد الكثير في هذه الحياة
وما نعيشه كان دائما مرتبط بشذا ما نحس به
ودائما أستعرض شريط حياتي
وهذا الصباح جلست لذاتي أخبرها بأن هذه الأيام مباركة
وهنا علينا أن نَفُرْ من عتمة الذات ونغرد بالحب في الحياة
كما نوزع في النهار حياتنا منذ الفجر حتى المساء
علينا أن نهتم في هذه الأيام بالليل
الصباح دائما بفضل الله يأتي جيدا
وهنا علينا أن لا نتمرد على ما تحمله لنا الحياة
إنها مدروسة جدا
هنا تَسْرِ في عروقنا أشواق مؤمنة بأننا في رحمة الله
والنبض حقيقي في هذه الأيام
ويحق لنا أن نغرد بكل الحب والسعادة
طالما لا طعام ولا شراب من الفجر حتى آذان المغرب
ونعيش الضياء في هذه اللحظات
لا جوع يصل الى أعماقنا
أجالس القرآن الكريم سعيدا
وأجالس نافذة بيتنا
أرقب من يمر بهدوء
ومن يهرول
ومن هو مسرعًا في خطواته
هنا لا شعور يشعر به الإنسان بأنه يتيم
ولا أمنيات تذبل ولا كائن تقطعت به الحقيقة في الفراغ
وهنا أيضا بحاجة الى أن تتمشى وأنت تُسَبِحْ وتشكر وتحمد
ويتغلغل فجرا الندى في عالمك ويدوم طوال النهار
وتنظر الى السماء الزرقاء من النافذة الضيقة لأنك غيرت مكانك
يا الله ما أروع وذاكرتنا لا تموت فهي تغني في عالمنا
وهناك فراشات بيضاء وتشعر وكأن كل شيء بريء هذه الأيام
ألسنا نعيش رحمة الله بالرغم من أن رحمة الله دائما ترفرف في عالمنا
ولكن هذه الأيام غير فالفجر غير والنجوم غير والقمر غير
وشروق الشمس لها طعم آخر
الكل يهمس صدقا وحقا وبفضل الله
رمضان كريم
تحياتي
محمود إدلبي -لبنان


محمود إدلبي (لبنان)
03.03.2024 - 12:15 
سيدة الزيتون

سيدة الزيتون
أصبح الصبح في عالمنا والعيون حزينة
الصبح هذه الأيام مسجون بالدماء
والقادم لا يبشر بالخير
بالرغم من أن الله دائما كان يقول لنا
في كتابه الكريم
إستبشورا خيرا تجدوه
أنظروا جبهة الطفل ولد ميتا لأنه أمه شهيدة
هذه البلادي الأم شهيدة والطفل خرج من بطنها باكيا
أخبروني رجاءً من غرس هذه الخناجر في الصدور العارية
من كسر جرة الزيت حتى تحولت إلى دماء
كانت سيدة الزيتون والبرتقال تغني تحت الشجر
من أسكن الحزن في قلبها حتى جلست صامتة
من حطم قوارب الصيادين الفقراء
يا سيدة الشمس بالأمس لقد خبأت وجهي خجلا
لقد حطم المغول والتتار تاجك
يا أختاه
عرشك وإن أصابه الدمار فأشعة الشمس سوف تعيده
إسيقظَ ملءُ عالمه الكآبة
موطنكِ هو موطني يا أم الشهيد
اليوم ملءُ شوارعكَ أجساد الأبرياء
ولكن هذه السلاسل هي لهم
مهما فعلتم فلن نموتُ وإن متنا نحن أحياء
وهذه البقعة المباركة سوف تخبر العالم
من هو المجوس والتتار الجدد
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان

محمود إدلبي (لبنان)
20.02.2024 - 14:36 
الأكذوبة

الأكذوبة
أخي الأستاذ قال لي
كل القرارات أكذوبة
أنظروا إلى قرارات المحكمة الدولية
تسمى بمحكمة العدل الدولية
كذبة الأكاذيب الكبرى
بالرغم من كل ما كتب ما زال الدمار مستمر وزيادة
إنها إبادة بإمتياز
ممنوع الحي أن يعيش
والمضحك المبكي السلاح سلاح أكبر دولة في العالم
أخبركم سرا وأظن أنتم معي
لا أحد في العالم يريد إيقاف هذه الحرب القذرة
دعونا نهمس ونبقى نكتب ونفضفض
لك الله يا فلسطين
لك الله يا غزة
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان

محمود إدلبي (لبنان)
19.02.2024 - 14:31 
أطفال غزة


أطفال غزة
لماذا لا نسمع صوت أطفالنا
نكاد نلمس تلك الأصوات الحزينة
وأكاد أن ألمس تلك النغمات
وتتدفق الأصوات من تلك الأفواه
أين أمي
إلى أين ذهب أبي
أخي لم يعود إلى البيت
الصوت عظيم في أرجاء الشارع الفارغ
هذه الأصوات سوف تحفر للعدو قبورا من نار
وهذه فتاة خرجت إلى الحياة تصرخ
أمي ماتت بالأمس وهي تغني لي
وفي الصدور آلاف الكلمات المسجونة
تمزقها أيضا أصوات النساء
من ينير الطرقات
من هو الضحية التالية
الكل هناك يتهاوى تحت ضربات التتار والمغول
بالأمس كانوا يبحثون عن قطرة دم
واليوم مجلودين بألف ضحية وضحية
والدماء في كل الشوارع وعلى جدران ذلك الشارع
تطلعتُ إلى العيون
إنها عارية حتى من الدموع
وكأن تاريخنا مات هنا
وصلاح الدين يبكي حزينا
ومعصتماه فقد البصر
وفرسان العرب تمزقهم سجنهم وضعفهم
والتاريخ سوف يكتب عن الديدان لأن الرجال إختفوا
وهذا رجل كبير في السن يبتسم
بالكاد يمشي من التعب والجوع وليس من الخوف
ويهمس وكأني به سعيدا
سوف يجيء الضوء وتشرق الشمس
وندرك من يتفرج علينا
نحن الفقراء وبدون أحذية وأطفالنا مشردون
هنا وهناك يبحثون عن الطعام
ويبتسم شيخنا الجليل ويهمس
سوف تهبط عليهم من السماء ما يشتهون
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان




محمود إدلبي (لبنان)
10.02.2024 - 13:23 
نبحث عن الرجال

نبحث عن الرجال
لماذا يا أبي لا تقول لي الصدق
وأنتَ دائما علمتني بأن الصدق طريقكَ إلى الجنة
إستغربتُ من كلام ولدي اليوم
قال لي قلتَ لي الرجال لا يبكون
واليوم رأيتُ أكثر رجال غزة يبكون
وهذه سيدة تبكي من أعماق قبلها
وعندما سألتُ جاري فجرا وهو ذاهب إلى صلاة الفجر في الجامع
همس باكيا
كل غزة تبكي ونصف شمس غزة في البكاء
والعجيب الغريب فقط أطفال غزة لا يبكون ويمرحون
والكل نسي ساعة النوم
والكل لا يخلع نعليه في الليل إلا وقت الصلاة
ولكني لم أكن أفهم هذه الحالة في غزة
في الحقيقة وصدقا لقد بكيت
أمي عندما سألتها نظرت إليَّ بعينيها المليئة بالحب والحنان
حتى القمر يبكي يا ولدي
والسؤال من خاننا حتى كثرت الدموع
هل نحن ذهبنا إلى الوراء وكسرنا القاعدة
ومن دفعنا إلى البكاء
كنا في الماضي وهم يتجولون في العالم من أجل غزة نظنهم أبطال
في الحقيقة أخي الأستاذ قال لي ذات يوم ونحن على شرفة البيت
كلهم خرفان
ولن تنفعهم اليوم أناشيد النصر والكرامة
حتى وصايا الله في القرآن الكريم أهملوها
ولكن في الحقيقة أمي لم تموت ذليلة ولا أبي مات مهزوما
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان

محمود إدلبي (لبنان)
04.02.2024 - 13:21 
عصافير غزة


عصافير غزة
وهذا طفل يصرخ لقد قتلوا العصافير في أعشاشها
أريت يا أبي وأنت تحدثني عن الإنسانية
حتى القرميد حيث عشعش العصافير أتلفت
آه يا أبي ليتك لم ترحل
اليوم كلنا نعيش في المنفى
وكل العيون تبحث عن الأمن والأمان
نعم لقد عاد المغول والتتار
جاؤوا أقوى من الماضي يا أبي
إِنْقَضَتْ الأيام الجميلة أيامكَ
كنتَ هنا وكان القمر جميلا
واليوم لا عادت العيون تحب الشمس ولا تشتاق إلى القمر
ماتت القلوب الحنونة المليئة بالخير
واليوم نحن يا أبي نرى بقايا مدينة وآثار جامع وذكرى لمدرسة
قل لي أين الصبر اليوم والحنين إلى الأفضل
لا يا أبي أنا لست بكافر ولقد فقدت الحس بالعالم
واليوم الكل حزين
والغريب بأن كلنا في الخيام
هل عادت النكبة يا أبي من جديد
حتى العصافير تحولت إلى أشلاء
وأنتَ قل لي هل القدس اليوم حزينة
الرجاء يا أبي لا تنطق بكلمة واحدة
كلنا اليوم يتامى وهوانا مصلوبا
كيف اليوم لا أحد يسمع صراخ الأطفال
نعم يا أبي لقد قلتَ لي قبل رحيلك
لا أحد يسمع الرجاء يا بنيَّ لا تصرخ
تحياتي
محمود إدلبي - لبنان