أحدث الأخبار
الأربعاء 24 نيسان/أبريل 2024
الفضيحة العربيّة الرسميّة..وعار تبعيتها!!
بقلم : رشاد أبوشاور ... 23.02.2024

أثناء لقاء للحكيم جورج حبش مع الشيخ زايد، تساءل شيخ الإمارات: من برأيك يا حكيم الدولة التي تشكّل الخطر الأكبر على دولة الإمارات؟ أجاب الحكيم جورج بدون تردد: دولة الكيان الصهيوني، ولكن رئيس دولة الإمارات العربيّة المتحدة أجاب على السؤال الذي طرحه: السعودية..ودهش الحكيم جورج ولم يحاول إقناع الشيخ زايد بخطئه، إذ من الواضح أنه مقتنع به قناعة تامة!.
وإذا كان الشيخ زايد قد حافظ على (هوية) دولة الإمارات لأسباب، وأبقى على تعاطف مع القضية الفلسطينية، وعلى تمثيل لفلسطين في الإمارات بمستوى سفارة، فإن أبناءه انتقلوا بقناعة (الوالد) من السر والتحفظ إلى العلن، واندفعوا لتطبيع علاقاتهم مع (الدولة) التي لم يروا فيها خطرا على (دولتهم) وطموحاتهم، وربما على بقائهم، فالسعودية لا تقبل بهم ندّا، ولن تتركهم يتصرفون براحتهم للذهاب بعيدا في طموحاتهم..وهو ما تحقق لهم وعلى المكشوف ودون قلق من خطر يستهدفهم، فهم رأوا في العلاقات الوطيدة بالكيان الصهيوني حماية لهم من تهديد الجار الذي لا يريد أن تسود بينهم وبينه علاقات تقوم على المساواة!
ما يوصف به خيار ورثة الشيخ زايد أنه مروق على العروبة وكل مصالح الأمة، ألا يشمل كثيراً من دول الجامعة العربية صغيرها وكبيرها حجما وعددا؟! ألم ( تتحد) دول الجامعة في التآمر على سورية، و..تخرجها من صفوف دول الجامعة التي توصف بالعربية، والتي (كشفتها) لكل الأعداء ومنحتهم المبررات ( لضربها) واستهدافها بحرب عدوانية منهكة استنزفت كل طاقات البلد والدولة والشعب العربي السوري، بل وغّطت احتلال أجزاء واسعة منه، وسهّلت وضع يّد أمريكا على ثرواته النفطية والغازية والقمحية، فأفقرت سورية وأعوزتها واستنزفتها!.
جامعة الدول الإقليمية (اتحدت) في (نبذ) الدولة العربيّة لتي ما زالت أرضها محتلة أمريكيا وتركيا ومن طرف كردي موظف لإضعاف سورية وإرهاقها بمزيد من المتاعب التي ما زالت متواصلة ومتربصة، وبعض دول الجامعة دعمت جهات كردية متآمرة على سورية وحرّضتها على خطوات إنشقاقية.
لو وجه السؤال لحكام كثير من الدول العربية: من هي الدول الأشد خطرا على( دولتكم) يا طويل العمر؟ فإنه إن صدق لن يجيب( إسرائيل) لأنها بالنسبة له ولدولته ليست العدو الاستراتيجي من منظور قومي وجودي للأمة، وهو أي الحاكم العربي المحلّي غير قلق من أعداء الأمة العربية وفي مقدمتهم الكيان الصهيوني، ولذا فلا غرابة في ما يحدث حاليا أمامنا..فلا جهة عربية ترفع الصوت في وجه الكيان الصهيوني، وتدفع بقوافل التموين والأدوية والوقود لتعبر الحدود المصرية الفلسطينية، ولديها الجاهزية لتحمل المسؤولية..وتعمل على اجتذاب (دول) عربية أُخرى لتأخذ قرارات قومية عربية ترفض وتتصدّى للمذبحة، وهي تتغطى بأنها ترسل المساعدات عبر معبر رفح المصري الفلسطيني، وهي تقدّم دعما إنسانيا لشعب شقيق..وهي غير معتدية، ولا تسعى للحرب..لكن هذا الخار القومي الاستراتيجي لا يتحقق من أنظمة غارقة في إقليميتها وتبعيتها..صغيرها و( كبيرها)!.
كل دولة (عربية) يُفكّر حكامها سرّا، ويسلكون علنا بازدواجية كما في جواب الشيخ زايد عن الدولة الأشد خطرا على الإمارات، وهذا ما يدفع للبحث عن جهة حامية وضامنة ( للسيادة) وديمومة المصالح، ودحر الأطماع والتحفّز ليس لتحقيق الوحدة العربية..بل على ضم ما يمكن من ممتلكات البلد الجار..والاستحواذ من منطلقات ليس بهدف تحقيق الوحدة العربية، وإنما لتوسّع الكيان الإقليمي بحيث يصير أقوى من (جاره) المنافس!.
اجتماع الدول العربية والإسلامية في الرياض يساوي صفرا في نتائجه، وهذا الكلام ليس هجاءً، ولكنه تقرير واقع بناءً على نتائجه، ناهيك بالخبرة في النتائج المرجوة من اجتماعات الدول العربية، فمن دبّروا ذلك الاجتماع في الرياض وكبرّوا العنوان، عربية وإسلامية، أرادوا ان يظهروا أهمية الحشد وما يحمله من وعود بالدعم للشعب الفلسطيني، و..ما يتوعدون به وإن لم يفصحوا عنه، وهم في حقيقة الأمر توقعوا أن الحرب على قطاع غزة لن تستمر طويلاً..لعدم ثقتهم بقوّة المقاومة والتي أرضها الحاسمة هي أرض القطاع، وامتدادها الضفّة الغربية التي للسلطة تأثير فيها وعليها، والتي لن تندفع للمشاركة في المعركة لتي ستكون مغامرة بخسارة(كل) اوراقها برهانها وانخراطها في ما تراه( مغامرة) رغم فشل مسيرة أوسلو ورهاناتها.
تخلصّت (الدول) العربية الإقليمية من (عروبة) القضية الفلسطينية، وسهل بعضها اندفاع القيادة الفلسطينية في مسار أوسلو، و..غسلت يديها من أن فلسطين هي القضية المركزية العربيّة، وأن الخروج عليها خيانة لأقدس مقدسات الأمة، وأن الصراع هو صراع وجود لا صراع حدود..ومضت الأمور بحيث استبيحت حدود رام الله فداوريات جيش الاحتلال تتجوّل في دوّار المنارة، وقطاع غزة محاط بحصار خانق، والحياة بلا أفق، والمستقبل مظلم والعيش قاس، والبطالة لا حلّ لها..والدولة حلم ضائع، والاستيطان يأكل الضفة، والقضيّة الفلسطينية باتت (هامشية) عربيا وعالميا..وأمريكا التي جرجرت القيادات الفلسطينية وتوهتها في سياسات التدليس وبيع الأكاذيب، والمساعدات البائسة التي هي تنقيط في الحلوق..لا مخرج منها بعد أن تم تسليم المقادير لمن لا رحمة في قلوبهم..ولا شفقة على (المهزومين) المحشورين العاجزين!..وهو ما تواصل فعله إدارة بايدن راهنا في إدارة حرب الكيان الصهيوني التدميريّة على الشعب الفلسطيني في قطاع غزّة.
لاخيار للفلسطينيين سوى المقاومة، والاعتماد على النفس، فالشعب الفلسطيني الذي ما كان له أن يستسلم ويرفع الراية البيضاء، و..يتخلى عن قضيته ويرضى بما قسّمته له أمريكا والكيان الصهيوني ودول التبعية العربيّة..سيواصل مقاومته التي تدهش العالم و..تفضح كل حلف أعدائه بما يتوفر لهم من قوة هائلة.
لقد وقعت الفاجأة التاريخية، والحدث الاستراتيجي الذي أعد له رغم الواقع المظلم المحبط..فبهت أعداء فلسطين جميعا، وازداد إحباطهم بعد اندفاع إدارة بايدن والجسر الجوي العسكري الشاحن لكل أنواع أسلحة الدمار الشامل لردع (المغامرين) الفلسطينيين الذي سيتم تأديبهم بأسرع ما يمكن..ولكن المفاجأة الثانية بعد مفاجأة 7تشرين أوّل شكلت الصدمة الثانية، وكشفت عن عجز جيش الاحتلال رغم كل ما تم من توفير أسلحة متفوقة لترساناته..وتم قصف مدن وبلدات ومخيمات قطاع غزة بما يعادل عدّة قنابل نووية، حتى اللحظة، وبعد أن اقتربت أيّام الحرب التي لا انتصارات فيها لجيش الاحتلال المدعوم بخبرات أمريكية وبمرتزقة مستأجرين من الخمسة أشهر..سوى بمزيد من (الضحايا) الفلسطينيين أطفالاً وأمهات وعواجيز..يستشهدون وهم يهتفون للمقاومة ويكررون صيحات: لن نرفع الرايات البيضاء..لن نرحل من قطاع غزّة.
جيش الاحتلال العاجز عن مواجهة المقاومين يمعن في تدمير كل شئ في قطاع غزة: البيوت، المستشفيات، المساجد، الكنائس،المدارس، الجامعات، وبالترافق مع تعطيل إماكانيات وكالة الغوث بتحريض أمريكي، وهدف أمريكا والكيان الصهيوني قديم في السعي لإنهاء دور وكتالة الغوث لأن بقاء الوكالة يعني بقاء قضية اللاجئين وحقهم في العودة إلى دىارهم، وهو ما يبقي القضية الفلسطينية حيّة حتى العودة.
معركة طوفان الأقصى فضحت دول (الجامعة) التي هي ليست حاصل جمع الدول العربية بهدف نهوض العرب وقوتهم، بل في الجوهر التخلّص من القضية الفلسطينية، فسيادة حالة التفكك التي تؤسس لمرحلة سيادة السياسات الإقليمية التي لن تكون فيها لجامعة الدول العربية قيمة ودور..وفلسطين هي التي تفضح العجز، وضعف الدول الكثيرة العدد، وتبعية الدول المتخاذلة التي لا مصلحة لها في خوض اي صراع من أجل فلسطين سياسيا أو عسكريا أو اقتصاديا.
أوقفت معركة طوفان الأقصى مسيرة التطبيع السعودية (الإسرائيلية) ، والسعودية للتذكير هي صاحبة المبادرة العربية في مؤتمر القمة العربية ببيروت عام 2002، وفضحت تعاجز الدول العربيّة وعدم استعدادها للتضحية من أجل فلسطين، فهي تبحث عن مصادر قوة لها، ولا تراها في الأنظمة الحاكمة العربية التي أكبرها معنية بالحفاظ على أنها أول مطبعة، وأن صداقتها مع أمريكا _تعبير ملطّف عن التبعية_هي الأهم ..وبلا وجع راس..كما كان السادات يردد!.
معركة طوفتان الأقصى يفترض أنها تعيد صياغة وعي الجماهير العربية، وهي بدأت تفعل، ولكن تحوّل الوعي يجب أن لا يحرفه خداع من قبل (حكّام) هذه الدول التي لن تغيّر خيار تبعيتها لأمريكا، وسعيها الحثيث لترسيخ ( تساكنها) مع دولة الكيان الصهيوني التي تمنحها الطمأنينة والرضى الأمريكي.
لا رهان على هذه الدول التابعة، ولا على حكامها المنصبين..ويبقى الرهان على الجماهير العربية التي خيارها تجاوز الجكّام وأدواتهم و..إنهاء زمن التبعية العربية لأمريكا، وخيار المقاومة الجذرية وعنوانه: تحرير فلسطين من النهر إلى البحر ونهوض ووحدة الأمة وتحرير إرادتها لتأخذ درها ىاللائق بها في عالم لا تتحكم به الإمبراطورية الأمريكية المستبدة ناهبة العالم ومفسدة الحياة فيه.

1
Nathalie
01.03.2024 - 03:10 

The Arab countries all are afraid of ea h others and they have NO faith in their government of the cowards leaders who want their own power and shovienist the ginoside is going on and they silent like it is not next door brother actually they do not consider them brothers your own government are traitors and work against their own poeple what sadness the citizens are paying the price of evilness of the leaders