أحدث الأخبار
الاثنين 24 حزيران/يونيو 2024
برازيليا..البرازيل :الرئيس البرازيلي يرفض توفير ذخيرة للدبابات الألمانية في أوكرانيا !!
31.01.2023

قال الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا بعد اجتماع مع المستشار الألماني أولاف شولتس في برازيليا يوم الإثنين، إن بلاده لن توفر الذخيرة لدبابات ليوبارد القتالية التي وعدت ألمانيا بها مؤخرا لأوكرانيا، إلا أنه أبدى استعداده للعمل كوسيط في النزاع مع روسيا.كما لن توفر البرازيل ذخيرة دبابات جيبارد للدفاع الجوي التي أرسلتها برلين بالفعل إلى أوكرانيا.وقال لولا في مؤتمر صحافي مشترك مع شولتس، الذي وصل إلى البرازيل يوم الأحد، محطته الأخيرة في زيارة مدتها أربعة أيام إلى أمريكا الجنوبية: “البرازيل ليست مهتمة بتمرير الذخيرة لاستخدامها في الحرب بين أوكرانيا وروسيا”.وتابع: “البرازيل بلد سلام. وهذا هو السبب في أن البرازيل لا تريد أي مشاركة في هذه الحرب، ولا حتى بشكل غير مباشر”.وسلمت ألمانيا حتى الآن 30 دبابة جيبارد إلى أوكرانيا ووعدت بسبع دبابات أخرى. ومع ذلك، فإن ذخيرة مركبات الدفاع الجوي نادرة. وبينما تعمل شركة الأسلحة الألمانية راينميتال حاليا على إنشاء مصنع، ليس من المقرر أن يبدأ الإنتاج قبل حزيران/ يونيو، حيث من المتوقع أن تكون الدفعة الأولى جاهزة للتسليم في تموز/ يوليو.وفي وقت مبكر من نيسان/ أبريل من العام الماضي، بعد وقت قصير من بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، فاتحت ألمانيا البرازيل للحصول على ذخيرة لدبابات جيبارد، على أمل الحصول على ما يصل إلى 300 ألف قذيفة. ومع ذلك، أغلق لولا الباب الآن.وإلى جانب دبابات جيبارد، تمتلك البرازيل أيضا دبابات قتال رئيسية من طراز “ليوبارد 1” ألمانية الصنع.وبدلا من التعهد بالدعم المادي، اقترح لولا مبادرة وساطة بقيادة البرازيل والصين لإنهاء الحرب في أوكرانيا.وقال لولا خلال المؤتمر الصحافي: “من الضروري تشكيل مجموعة من الدول القوية بما فيه الكفاية والمحترمة، والجلوس معهم على طاولة المفاوضات”.وقال الرئيس البرازيلي إنه ناقش بالفعل مثل هذه المبادرة مع شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.وقال السياسي اليساري: “أصدقاؤنا الصينيون يلعبون دورا مهما للغاية في هذا. حان الوقت لكي تتدخل الصين”.وانتقد لولا مرة أخرى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لموقفه في الحرب ضد روسيا، التي بدأتها موسكو منذ أكثر من 11 شهرا.وقال: “أعتقد أن روسيا ارتكبت الخطأ الكلاسيكي المتمثل في غزو أراضي دولة أخرى”. لكنه لا يزال مقتنعا بأن “رقصة التانغو تتطلب اثنين”، في إشارة إلى مسؤولية كل من روسيا وأوكرانيا عن اندلاع الحرب.وجذب لولا الانتباه في أيار/مايو الماضي قبل بضعة أشهر من انتخابه في تشرين الأول/أكتوبر من خلال انتقاد زيلينسكي.وقال لولا في مقابلة مع مجلة تايم: “هذا الرجل مسؤول مثل بوتين عن الحرب لأنه في الحرب، لا يوجد شخص واحد مذنب”. وقال إن زيلينسكي دفع المحادثات حول انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) أو الاتحاد الأوروبي، وبالتالي، وضع بلاده على خط النار.!!


1